برامجنا

برامج جست تشايلدهود

مركز العائلة: برنامج الأهل

هناك أدلة ناشئة على أن العنف الذي نتعرض له مبكراً في الحياة يمكن أن يكون له تأثير ضار طويل الأمد على الصحة والمهارات الحياتية والكفاءات والمواقف والمعتقدات، أظهرت الأبحاث أنه إلى جانب إنشاء مساحات ملائمة للأطفال من خلال الروضات والمدارس، فإن الطريقة التي يتعامل بها الآباء مع أطفالهم هو الأمر الوحيد الأكثر أهمية في تنمية الطفل، وبالتالي فإن وضع الأسرة / المنزل الصديق والآمان أمر بالغ الأهمية لتحقيق التنمية الصحية.

في شاتيلا يعيش الآباء (ونشأوا) في ظل ظروف صعبة؛ من فقر وإرتفاع معدلات البطالة، ويعاني من صدمة (موروثة) وبسبب الاكتظاظ السكاني في المخيم لا يشهد سوى القليل من الخصوصية، حتى في المنزل هناك نقص في المساحات الآمنة للنساء والفتيات حيث يمكنهن التعبيرعن أنفسهم بحرية وتطوير صداقات وشبكات إجتماعية والتواصل مع الموجهين لطلب الإستشارات من بيئة داعمة، الآباء والأمهات بشكل عام يتعرضون للإرهاق وليس لديهم مساحة للإطلاع على دورهم المهم في تنمية الطفل، بناءً على ما سبق، كانت هناك حاجة لبدء مشروع يركز على الوالدين، للعمل نحو المنزل كمكان آمن للأطفال والآباء على حد  سواء.

برنامج بعد الظهر - التدعيم الدراسي

أصبح التسرب من المدارس مصدر قلق كبير في مخيمات اللاجئين الفلسطينيين في لبنان.

من خلال التطلع إلى وضع خطة تدخل لمعالجة المعدل المرتفع للمتسربين من المدارس في وقت مبكر، تم بالفعل تنفيذ أحد رياض الأطفال، وهو توفير روضة أطفال عالية الجودة وعالية المستوى قبل المدرسة ومدتها يوم كامل، من خلال مشروع روضة والدورف، وأيضاً  برنامجنا الرئيسي أن نشارك المجتمع والأسر في تعلم الأطفال.

من خلال برنامج بعد الظهر، ندعم مشروع التعليم الشامل للطفولة المبكرة الخاص بنا من خلال الوصول إلى أطفالنا الذين تركوا روضة وإلتحقوا بالمدرسة، وبالتالي تقديم الدعم لهم ولأسرهم، ولكن أيضاً للأطفال الآخرين في سنهم، في الفهم التعليم الحديث أصبح من المعروف تماماً الآن أن النهج الشمولي في التعليم، التعلم من خلال الحركة، والتعليم العاطفي والموجَّه نحو النشاط ، والتعلم دون ضغوط وخوف، والطقوس، وما إلى ذلك ضروري لنجاح التعلم المستدام.

تشير الأبحاث حول نظام التعليم في المخيمات إلى أن هناك نقصاً في الكفاءات العاطفية والاجتماعية والثقافية في رياض الأطفال وبعد ذلك في المدرسة، لذلك يهدف مفهومنا إلى تعزيز الذكاء العاطفي والتعاطف والتركيز على الكفاءات الاجتماعية الفنية، وعند تطوير المفهوم ، فإن الطفل وعمره واحتياجاته التنموية دائمًا في مركز الممارسة التعليمية. المواضيع المعرفية، والمواد الفنية الموسيقية، وكذلك الطبقات التقنية العملية تحفز عملية التعليم الفردي للطفل و تدعم براعة عروض التعلم تطور الشخصية وتوفر مساحة لتطوير الشخصية من خلال ممارسة المسؤوليات والموثوقية والاستقلال والسلوك داخل المجموعة، الهدف الرئيسي هو الحفاظ على فرحة الأطفال الطبيعية في التعلم ويحتاج كل طفل إلى الاعتناء والتحدي والدعم وفقا لاحتياجاته الفردية ومواهبه.

يعمل برنامج الظهيرة لدينا من الاثنين إلى الخميس بين الساعة 2 و 5 مساءً، فالأطفال لديهم وقت للعب وممارسة مهاراتهم الفنية والإبداعية والعمل على واجباتهم المدرسية، ويتم تشجيعهم على العمل في مجموعات ودعم بعضهم البعض والاعتماد بشكل أقل على مساعدة البالغين، الهدف هو تطوير الثقة لديهم والقدرة على إتقان واجباتهم المدرسية بشكل مستقل في وقت لاحق، حتى الآن، هناك معلمتين مسؤولتين عن البرنامج.

 
اللاجئين الفلسطينين
 
المخيمات
 
المدارس
 
المراكز الصحية
برامجنا | Just.Childhood