حماية الطفولة ودعم التعليم

أهداف جمعية جست تشايلدهود

الأعمال الإنمائيه

فيما يتعلق بالتعليم بوصفه أحد القضايا الاساسيه للعمل الإنمائي

الأطفال

دعم الأطفال المهمشين اجتماعيا في لبنان في حقهم في اللعب والتعلم بأمان

المساحة الآمنه

توفير مساحة آمنه للتعلم واللعب على أساس مستمر وموثوق

التعليم في مرحله الطفولة المبكرة

التأكيد على التعليم المبكر من أجل تسهيل وتيسير دخول المدرسة

حقوق الطفل

تعزيز حق الأطفال في النمو متحررين من الخوف والعنف وتنميه إمكاناتهم الكاملة من أجل المساهمة في مستقبل أفضل لأنفسهم وللاخرين

المنهج الإنساني

دعم المنهج الإنساني في التربية، وتزويد الأطفال بالأساس الذي يقوم عليه التطور إلى افراد أحرار ومسؤولين أخلاقيا ومندمجين
نظامنا التعليمي

والدورف

جمعية جست تشايلدهود وروضه بيت الشمس تأسست على المثل الاجتماعي الذي يرتكز على الإعتقاد الراسخ بأننا يمكن ان نحدث فرقاً حاسماً في بناء مجتمع مستقبلي أقل عنفاً، وأكثر عدلا ورأفة.

منهج والدورف التعليمي بشكل عام يسعى لعمل شيء ما للتخفيف من العنف المتزايد في عالمنا، فالقليل من الوسائل لاعلام ترسم صلة واضحة بين العنف والطريقة التي يعالج بها وكيفية تعليم أطفالنا كأهل ومعلمين، ولا يمكن للمفاهيم المجردة والتعلم عن ظهر القلب والاختبارات الموحدة أن تنمي الذكاء العاطفي والاجتماعي الذي يحتاجه أطفالنا فيما بعد في الحياة لبناء العلاقات والمساهمة في المجتمع والنجاح في مكان العمل، توفر مدارس والدورف مسارات نحتاج  اليها نحو الكمال كالتعليم الحسي القائم على الطبيعة مثل: الفنون، تعليم مميز،  بناء المجتمعات المحلية والمحافظة على التقاليد.

    الرسوم البيانية 2019

     
    الأطفال
     
    الأمهات
     
    الشركاء
     
    أعضاء الفريق
    لبنان ورياض الأطفال

    فريق واحد حلم واحد!

    إذا التقيت بفريق عملنا في روضة بيت الشمس، ستلاحظ أن كل عضو من أعضاء الفريق هو أصلا من مخيم شاتيلا، لذلك كل شخص منهم هو مرتبط بعمق ويكرس نفسه لخدمة مجتمعه وأطفاله  بأفضل وأكثر الطرق المحببة والمناسبة.

    معنا، الأطفال في أيد أمينه

    في روضتنا يُعامل الجميع بإحترام وحب. ويحاول المعلم التحدث وتشجيع الأطفال دائما بطريقه إيجابية والعمل كقدوة إيجابية. لا يوجد صراخ أو ضغط أو عقاب، بدون ضغط  يتعلم الأطفال بشكل أفضل! وهذا لا يعني انه ليس لدينا قواعد وهذا لا يعني ان الأطفال يُسمح لهم بفعل اي شيء يريدونه، ولكن هذا يعني ان الأطفال يُعطَون الفرصة لتوجيه عواطفهم وطاقتهم إلى شيء بناء.

    CHILDREN
    100%
    PARENTS
    70%
    ECE
    10%
    COMMUNITY
    0%
    • Iman Moussa

      معلمة دعم دراسي (برنامج بعد الظهر)

      Iman Moussa
    • Fatima Abed Alhadi

      معلمة دعم دراسي (برنامج بعد الظهر)

      Fatima Abed Alhadi
    • Fadya Mousa

      مربية رياض الأطفال

      مربي رياض الأطفال
    • Samah Rmieh

      مربية رياض الأطفال

      مربي رياض الأطفال
    Twitter
    Justchildhood
    هيا نعمل سوياً

    الشركاء والممولين

    لم نكن قادرين علي بدء مشروعنا بدون الثقة والدعم ماليا و/أو معنويا من شركائنا ومؤسساتنا والمنظمات غير الحكومية الشريكة في ألمانيا ولبنان، ونحن نقدر دعمهم كثيرا وخاصه بالنسبة للثقة التي منحونا إياها في مشروع جديد مثل مشروعنا.

    شاركونا

    مع مساعدتكم، نحن نقدم للأطفال في رياض الأطفال نهج إصلاحي وحساس للتعليم علي أساس اللعب لتشجيع قوتهم البدنية والعاطفية والعقلية والاجتماعية

    Just.Childhood | We Colour Our Lives With Education